اهلا بيييييكم فى مدونة اخر عروس النيل .......... مع تحياتى ... هاميس

الأحد، 5 أغسطس 2012



هاميس ( فاتنة القرية ) فتاة لم تتجاوزة العشرون
و لكن جمالها الأسير لم يكن له حل كان يسحر العيون
كان يتلاعب بقلوب الشباب
و لكن هاميس ... كانت فتاة و مسيرها أن تتزوج
بأمير مثلها ...
لم تكن تفكر في تلك الأمور
كل ما كان يشغل فكرها
هي الشمس و القمر
و الزهور و الفراشات الملونة
و مياه النيل التي تتخيل بأنها تحاكيها كل يوم
و لكن لم يكن علي الأميرات مثلها أن يقعن بالحب
و لكن هاميس ذات يوم :
كانت جالسة علي شاطيء النيل
تحاكيها بعيناها الساحرة كالعادة
و شعرها الأسود منسدل خلفها ...
آتي شاب لا يبدة من المملكة و جلس هناك
و شرب من ماء النيل
و لكنه لم ينظر إليها لقد كان يختلس النظر
كل لحظة كان يحاول أن يرى جمالها دون
أن يلفت انتباهها ....
و لكنها لا تدرى بمثل تلك الأمور
أقصد أمور الشباب في اختلاس النظر
أما هى فاقتربت منه و سألته :
ـ هل أنت من هنا ؟؟
فنظر لها متعجبا و ابتسم بهدوء
و نفى برأسه و قال في صوت يشبه الهمس :

ـ لقد جئت من مملكة الجنوب ...
ــ لقد سمعت عنها لكني لم اذهب إليها يوما ما
و قالت هذا و هي تقترب شيئا فشي
من شاطيء النيل و من قرص الشمس الذي يكاد
يحترق شوقا لرؤيتها تقترب منه ..
و دون أن يشعر هذا الشاب قال :
ــ أنتِ رااآئعة الجمال يا مولاتي ...
ــ رااآئعة الجمال ؟؟؟
ــ ألم يخبرك أحدا من قبل ؟
ــ لا لقد أخبروني .. ولكن كلهم أمراء
يقولون هذا ليرقصوا معي أو مجرد كلام أمام والدي .
ــ إذن هل سألقى عقابي من أجل هذا ؟؟
ــ هل أنت خائف ؟؟
ــ لا لانني بوحت بهذا الكلمات من قلبي , قلبي من قالها
ابتسمت هاميس و قالت :
ــ يجب أن أرحل ....
و انطلقت مسرعة لم تكن كالفتيات
لم تكن تسير علي قدمين بلى لقد كانت تحلق كالطيور
و لم تفارق بال هذا الشاب طوال اليوم
حتى أقبل اليوم التالي
و لم تأتي
و مر أسبوع حتى جاءت هاميس تبكي
و تبكي ... و لقد حينها كان قرص الشمس قد غادر
و قد صعد القمر ..
و كان هذا الشاب جالسا وحده
لم تراه هاميس لقد جلست بالقرب من ماء النيل
و جلست تبكي ...
و كانت لتسقط فسحبها الشاب إلي الخلف
و قال :
احذري يا أميرتي كدتِ تسقطين
و حينها لمح دموعها علي يديه
فقال : أتبكين ؟؟؟
ــ أعتقد هذا ...
ــ يا إلهى هل يبكي القمر ؟؟؟
ــ ماذا تعرف عن الحب ؟؟
فابتسم الشاب و ابتعد بضع خطوات و قال :
ــ الحب ... إنه أسمى المشاعر
لا يتواجد كثيرا لكنه تواجد بين
روميوا و جوليت ..
أتعلمين أنني أجوب مصر باكملها باحثا عن محبوبتي
ــ هل لك محبوبة ؟؟ هل هربت ؟؟
ــ لا و لكن لكل منا نصفه الآخر
إنها هنا بقلبي أسمعها كل يوم تناديني ..
ــ ألم تلتقيها يوما ما ...؟؟
ــ منذ أسبوع التقيت فتاة تشبهها كثيرا
و لكني أعلم أنها ليست لي .
ــ لماذا ؟؟؟
ــ لأني مجرد مواطن أنا هى .. اعذريني يجب أن ارحل
ــ لا لن ترحل ... أخبرني المزيد
ألا تريد أن تعرف لماذا كنت أبكي ؟؟
ــ هذا من شأنك مولاتي ...
ــ و لكنني أحتاج أن أتكلم
ــ إذن أخبريني ما تريدين
ــ إنهم يريدون مني أن أتزوج ...
ــ إذن ؟؟
ــ أمير لا أعرفه .... لا أحبه
ــ هل تحبين ؟؟؟
ــ منذ أسبوع قابلت شابا .. أظن أنني أحببته
ــ حقا أتحبيه ؟؟
ــ لا أعلم ..
ــ إذن إنكِ فقط معجبة به
ــ اظن أنني مغرمة
ــ يجب أن أرحل اميرتي اسمحي لي
ــ إلي أين ؟؟؟
ــ إلي الجنوب
ــ ألن تعود من جديد ؟؟؟
ــ لا اعلم
فنظرت هاميس إلي القمر و انسالت الدموع من عيناها
لم يهون علي الشاب أن يترك أميرته تبكي
وحدها في ضوء القمر فجاء من خلفها
و مسح دموعها بأنامله الرقيقة
و قال :
بحبك يا هاميس ..
فنظرت له في همس و قالت :
ــ لقد هربت الكلمات من بين شفتاي
إذن أتسمع قلبي ..؟؟؟
ــ أسمع دقات قلبك
أسمع نظرات عيونك أستطيع أن أسمع
همس ما نطقت به شفتاكِ

و فجأة انقض عليهم جنود أبيها و أخذوا الشاب
و كانت أسوأ لحظة كانت هاميس تحاول أن تلمس يداه
فما استطعت لقد أخذوه إلي السجن ...
أما هي فأخذوه إلي أبيها
حيث وقعت أمامه
و أخذ يحاكيها كأنها مجرم لا ابنته
ــ إذن فسري لي ما حدث ؟؟
ــ أبي إني أحب ....
ــ تحبين .. ماذا يعني الحب ؟؟؟؟
ــ يعني الكثير يا أبي ... يعني أن يدق قلبي
أن أري العالم بشكل جديد
ــ أين ذهبت طفلتي البريئة ؟؟
ــ تلاشت بين فتاة كبيرة فاتنة أصبحت مغرمة
ــ ارحلي إلي غرفتك فغدا سنقتل ذلك المجرم
الذي سرق طفلتي ...
ذهبت هاميس إلي غرفتها تبكي و تبكي
حيث سمعت صراخا رجلا قادما ينادي
ــ يا مولاي ...
ــ ما الأمر ؟؟
ــ سيفيض النيل ليغرق المملكة ...
ــ إذن ؟؟
ــ نحتاج إلي عروس النيل
ــ أحضر أي فتاة من البلدة ..
ــ لقد ذهبن جميعا إلي مملكة الجنوب من أجل احتفال
ــ و ما العمل ؟؟
ــ لا توجد غير ابنتك ..
ــ ماذا هل جننت ؟؟
ــ أنت الملك و يجب أن تضحى قبلنا .. إنها المملكة بأثرها يا مولاي
ــ اذهب خذوه من هنا 

أما هاميس فقد سمعت كل شيء
و ذهبت إلي أبيها
ــ أبي لقد سمعت الحوار
ــ و ماذا تريدين ؟؟
ــ إنها المملكة يا أبي إنها حيث أنتمي
لن تفقدني .. ستجدني كل يوم إذ نظرت إلي النيل
سأكون عروس النيل يا أبي ؟؟
أتدري أن هذا هو حلمي ...
و مع كثرة الحديث عرف الملك أنه لابد
من أن يضحي بها من اجل المملكة
و لكنها طلبت هذا إذن فليكن
و لكن هاميس طلبت من والدها أن تري هذا الشاب
لآخر مرة فوافق ...
أعتقد أن هذا من حقها قبل أن تموت
ذهبت هاميس إلي حيث ذلك الشاب و دخلت عليه
فوجدته مقيدا فرفعت رأسه فنظر لها :
ــ هاميس ؟؟؟؟
ــ نعم هاميس ..
ــ كيف حالك ؟
ــ سعيدة أكاد أرقص من الفرحة ...
ــ لماذا ؟؟؟
ــ سأكون غدا عروس ....
ــ ستتزوجين ؟؟
ــ بفارس أحلامي
ــ هل أعرفه ؟؟
ــ بالطبع ... تعرفه جيدا
ــ من ؟؟
ــ النيل ..
و كانت كالصدمة التي هزت قلبه
ــ ستقفزين في النيل ...؟؟
ــ لا سأكون عروس النيل
ــ ستموتين
ــ من أجل حبيبي ...
ــ أرجوكِ لا تفعلي يا هاميس
ــ لن أجد فرصة آخرى أضحى بها من أجل حبيبي
لقد اتخذت قراري
فرأت هاميس الدموع في عيناي الشاب
فقالت :
ــ أتدري أنك حين ستنظر لمياء النيل ستراني ؟؟؟
فقط لأنك شخصا أحببته
ــ أحببتيني ؟؟
ــ لا لم أحب شخصا قبله سوى النيل
ــ إذن ... لا ترحلين و تتركيني
ــ لا تنساني سأكون دوما هناك
وداعا ...
ــ انتظري
ــ ماذا ؟؟؟؟
ــ أحبك يا هاميس ...
ــ و أنا ايضا
و رحلت هاميس و كان يراها تبتعد
و كانها حلما ضاع من بين يداه
إلي حيث أعماق النيل
لحظات تمني خلالها الشاب لو كان هو النيل
كي ترتمي هاميس في أحضانه
كالطفلة
و رحلت بعيدا .....
في الفجر ..
حين بدأ شروق الشمس
و تجمعت العصافير لتزف عروس النيل
إلي أحضان حبيبها
و قفزت هاميس ...
و بدأ الدق علي الطبول
و لحظات و اختفت هاميس في الأعماق
و سمعت الأبواق توديعا و فرحا بعروس النيل
و فاتنة العيون
الطفلة التي لم يراها و لن يراها أحد
من قبل ...
و بعد أيام أفرج الملك عن ذلك الشاب
و قال له :
ــ إذ أحببتك ابنتي فهى لم تخطئ أبدا ..
إذا إذهب لن أقتلك ... لتبقي ابنتي في قلبك
انطلق الشاب ليس فرحا بحريته
بينما بحثا عن محبوبته
و ذهب إلي شاطيء النيل حيث
جلس ينتظر ..
و فجأة وجـــد هاميس تنظر إلي
عيناه في رقة
إنها حقا تشبه العروس في ليلة عرسها
لم يرى في جمالها مثيل
جلست تحاكيه حتى حان شروق الشمس
و قالت يجب أن أرحل
انقضى الوقت سريعا
ــ سأكون هنا غدا بانتـظارك ...
ــ سآتي إليك ....

و مرت الأيام و لم يعرف الشاب آخرى
فلم تفارقه هاميس حتى في أحلامه
لتبقي محبوبته إلي الأبد ....


بقلمي : هاميس
hames
 

هناك تعليقان (2):

  1. هامييييييييس فييييييييييييييييييييييييينك

    ردحذف